ديموند للاستثمار – إذا كنت تبحثين عن استثمار يدرّ عليك عائداً 14% سنويا، وفي الوقت عينه تتباهين بارتدائه، فعليك بأحجار الماس الوردية.

وفي أبريل الماضي في هونغ كونغ، جرى بيع ماسة من هذا الطراز، حجمها يفوق 59.5 قيراط مقابل 71.2 ألف دولار، لتكسر “النجمة الوردية” بذلك رقما قياسيا.

وبحسب المحللين والخبراء، لا تشكل سوق الألماسات الوردية فقاعة، محتم عليها الانفجار، فهناك معروض من هذه الأحجار الكريمة، مقابل الطلب عليها، الذي نما وانتشر، مع ظهور موضة الأحجار الكريمة، عقب تعافي الأسواق من الأزمة المالية.

وتعتبر الألماسات الطبيعية الملّونة نادرة جدا، وتتلون بفعل الظروف الطبيعية، وتظهر عادة باللون الأزرق والأصفر والأحمر والوردي، وهو الذي يحمل ميزة جمالية إضافة إلى ندرته.

ويأتي 90% من الماس الوردي من منجم Argyle غرب أستراليا الذي من المتوقع أن يقفل عام 2021 لنفاذ احتياطياته، وبهذا تكون فرصة اقتناء هذا النوع من الماس أصعب، وأثمن لمن يرغب باستثماره