ديموند للاستثمار – لا نعرف عن الماس سوى تلك التصاميم المتقنة التي نتزيّن بها والمجوهرات المرصّعة بالأحجار الثمينة، ولكن هل خطر في بالك يوماً أن هناك دولاً ممنوعة من تجارة الماس؟

 جاء “مسار كمبرلي” نتيجة صراعات القبائل في أفريقيا، التي تغذيها تجارة الماس غير الشرعية، وبناء على قرار إتخذته الأمم المتحدة لضبط هذه التجارة بين الدول والأفراد.

ودعا هذا المسار الدول التي تنتج الماس الخام أو تتعاطى تجارته للإنضمام إلى هذه المنظمة، من أجل ضبط تجارة الماس، وبالتالي من لم ينضم إليها يحظر عليه الإتجار بهذه المادة الثمينة، وتكون تجارته غير مشروعة، ويعتبر مشجعاً للإرهاب وتبييض الأموال.

من أهم بنود إتفاقية كمبرلي، مراقبة الدول الاعضاء لعمليات إستيراد وتصدير الماس الخام، وهذه المراقبة تستلزم خطوات عملية، منها إصدار شهادة ورقية غير قابلة للتزوير.