ديموند للاستثمار – أخفقت ماسة وردية بيضاوية كبيرة تعرف باسم “بينك بروميس” في تحطيم سعر البيع القياسي العالمي لقيراط الماس الوردي عندما تم بيعها لمشتر لم تكشف هويته بمبلغ 32 مليون دولار في مزاد لدار كريستيز.

وتزن الماسة زاهية اللون 14.93 قيراط وبيعت أمس الثلاثاء بسعر نهائي في هونج كونج بلغ 249 مليونا و850 ألفا بالدولار المحلي، وهو ما يعادل 2.14 مليون دولار أمريكي للقيراط، لجامع مقتنيات دولي في مزاد الخريف لدار كريستيز.

واقترب السعر من تحطيم سعر البيع القياسي العالمي السابق بالمزادات للقيراط للماسات الوردية والذي حققته ماسة زاهية يشبه شكلها الوسادة في 2009 عندما بيعت بسعر 2.155 مليون دولار للقيراط.

وقال راهول كاداكيا مدير قسم المجوهرات الدولي في دار كريستيز “لون الحجر كان من أفضله بين الماسات الوردية… ووزنه مهم جدا، 15 قيراطا تقريبا… وجوهرة نقية بالتأكيد ومقطوعة بشكل جميل. لذا شكلت هذه العوامل مجتمعة قطعة مثالية مما ساعدنا على تحقيق هذا السعر”.

 وتفيد الأرقام القياسية المسجلة في موسوعة جينيس أن سعر البيع القياسي العالمي لقيراط الماس هو 4.03 مليون دولار حققته ماسة (بلو مون أوف جوزيفين) شديدة الزرقة التي تزن 12.03 قيراط واشتراها الثري المعروف في هونج كونج جوزيف لاو في مزاد لدار سوذبيز في 2015 بسعر 48.5 مليون دولار.